المنتدي هو مقر جمعية جعفر الخابوري للدفاع عن حقوق الا نسان
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فقراء اليمن صايمين طول السنه حتى مايستطيعون يصلحون شاهي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلح شاهي

avatar

المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 06/11/2012

مُساهمةموضوع: فقراء اليمن صايمين طول السنه حتى مايستطيعون يصلحون شاهي   الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 11:33 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلح شاهي

avatar

المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 06/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: فقراء اليمن صايمين طول السنه حتى مايستطيعون يصلحون شاهي   الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 11:34 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلح شاهي

avatar

المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 06/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: فقراء اليمن صايمين طول السنه حتى مايستطيعون يصلحون شاهي   الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 11:35 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلح شاهي

avatar

المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 06/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: فقراء اليمن صايمين طول السنه حتى مايستطيعون يصلحون شاهي   الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 11:37 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلح شاهي

avatar

المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 06/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: فقراء اليمن صايمين طول السنه حتى مايستطيعون يصلحون شاهي   الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 11:38 am

فقراء اليمن صائمون طوال العام
Saturday ۲۸ July ۲۰۱۲ ۱۶:۴۴المصدر : براقش
استقبل الیمنیون شهر رمضان المبارک رمضان وسط تحذیرات من جانب منظمات دولیة لانها تحکی من ازدیاد نسبة فقدان التغذیة. اضافة الیها ان یزداد ارتفاع مغدل البطالة فی هذا البلد.

افکار نیوز - استقبل اليمنيون هذا العام شهر رمضان المبارك وسط نداءات وتحذيرات من منظمات دولية تشير الي ارتفاع نسبة سوء التغذية و ان البلد بات على شفير أزمة غذائية كارثية، اذ لا يجد عشرة ملايين نسمة، يشكلون ٤٤% من السكان، ما يكفي من الطعام ووفقا للتقارير المنشورة التي اكدت ارتفاع معدلات سوء التغذية في بعض مناطق اليمن لتصل الي مستويات مروعة اضافة الي ارتفاع معدل البطالة في بلد يعتمد اقتصاده على عائدات النفط بنسبة تتجاوز ٨٨ % ويعاني من ارتفاع نسبة التضخم بنسبة %٢٤.٧ وفقا لإحصائيات البنك الدولي خلال العام ٢٠١٠م . و رغم إن شهر الصيام يذكر الأغنياء بالفقراء الجائعين..

وهذا ما يجعلنا نتذكر فقراء اليمن وسط انشغال السياسيين بما ألت عليه الاوضاع السياسية مؤخرا ؛ لكن الفقر مازال ملف ساخن وخطير يحمل لمن يحاول الاقتراب منه وفهمه جوانب كثيرة وجذورا وأسبابا متفرقة، كالنظام والسياسات الاقتصادية المتبعة والفساد المالي والاداري وتردي اداء منظومة الإنتاج والمؤسسات المالية مقابل تلاشي أو ضعف تطبيق ما يضمه الإسلام من حلول، وأولها نظام الزكاة والوقف، كما أن مما يزيد الأوضاع سوءا انعدام فرص العمل العامة والخاصة ،وقبل ذلك فشل الإستراتيجية المعلنة لمعالجة الفقر في البلاد.

کما ینقل موقع براقش ان قصة البداية تعود اولا الى تعدد الجهات التي تقوم بجمع الزكاة وعدم ايرادها الى مصارفها الشرعية وثانيا الى أن الاعمال الخيرية رغم وجود عدد كبير من الجمعيات التي تعمل في هذا المجال الا انها تقصد جمع الاموال من المؤسسات والشركات الخاصة الى القائمين على تلك الجمعيات ومصالحهم الذاتية في حين تبقى فوائدها محدودة وعائداتها ضئيلة على ذوي الدخل المحدود والذين يقعون تحت خط الفقر المدقع .

والحديث عن الفقر والفقراء كثيرًا ما يتوارى خلف فرض أو توجيه وسائل الإعلام الرسمية التي تظهر للحكومة ان كل الامور تسري حسب الخطط التنموية في حين ان الاهداف المنفذة من أجندة الاهتمامات الاقتصادية تبدو قليلة وليس لها تأثير كبير على امتصاص حالات الفقر المنتشرة في البلاد , وعندما يحل شهر رمضان ترتفع الأسعار بنسبة ٣٥-٤٥%، وبينما يستطيع بعض أرباب الأسر شراء أطعمة لرمضان يوميا فإن من يُعتبَرون فقراء لا يقدرون على شراء ما تحتاجه أسرهم ؛ فالدخل لا يزيد.. فكيف يزيد طعامهم والتجار يستغلون الموسم الرمضاني ليزيدوا من أرباحهم؟!.

مؤشرات تدق المخاطر ولعل أبسط مؤشر على عدم وجود برامج متكاملة لمعالجة الفقر في اليمن تشمل جميع المناطق ، فمنذ بدء الحكومة جرع سعرية عام ١٩٩٥ كانت لها الأثر السلبي في حياة اليمنيين مما جعل الفقر في حد ذاته يشكل جدلا بين الحكومة والمنظمات غير الحكومية والجهات الدولية المانحة وعلى رأسها البنك الدولي.

ففي حين يتكدس العديد من العاطلين عن العمل في الشهر الفضيل داخل العاصمة والمدن الرئيسية ,كشف تقرير للجنة البرلمانية المكلفة بدراسة مشروعات الموازنات العامة للعام المالي ٢٠١١م، ارتفاع نسبة فقراء اليمن في عام ٢٠١٠م الى ٤٢.٨ % مقارنة بـ ٣٣.٨ % في عام ٢٠٠٩ م . ولإيضاح حجم التحدي الذي تمثله مشكلة البطالة أوصت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل اليمنية في وقت سابق : يلزم الحكومة تأمين ما لا يقل عن (١٨٥.٠٠٠) ألف وظيفة سنوياً بالإضافة إلى (٢٢) ألف وظيفة لخفض معدل البطالة بنسبة ١%. الأعمال الخيرية أين تذهب ؟

ومع انخفاض فرص العمل يقول العمال : أن معاناتهم في شهر رمضان تزداد لان الاعمال تتوقف ورجال الخير يتبرعون لجمعيات تنهب مالهم من فضائل الشهر الكريم , في حين اكدت دراسة حديثة حول تنمية الموارد البشرية أنه من عدد سكان اليمن- المقدر عام ٢٠٠٤م بحوالي ٢٠ مليون نسمة (حاليا وفقا لإحصائيات العام ٢٠١٠ فقد بلغ عدد السكان ٢٤,٠٥٣,٠٠٠) ، - يتبين أن إجمالي القوى البشرية من كلا الجنسين (١٥ سنة فأكثر) بلغت نحو ٨.٩ مليون نسمة، النشيطون اقتصاديا منهم يمثلون حوالي ٤٥.٩%، في حين يُشكل غير النشيطين اقتصادياً منهم نحو٥٤.١%. وتؤكد الإحصاءات الرسمية أن نسبة قوة العمل أو النشيطين اقتصادياً إلى إجمالي السكان بلغت نحو٢٣.١٥%، المشتغلون منهم يمثلون ٢٠.٤٩%، في حين يُمثل المتعطلون ٢.٦% من إجمالي السكان، أي إن نسبة قوة العمل إلى إجمالي السكان تعتبر نسبة منخفضة، وهذه الفئة من السكان منوط بها عملية الإنتاج لإشباع حاجاتها وحاجات النسبة الأخرى من السكان والتي تُمثل نحو٧٦.٨٥%. وفيما يختص بنسبة الإعالة الاقتصادية، فقد بلغت على مستوى الجمهورية حوالي ٤١٦.٨%، وتعتبر هذه النسبة مقياساً خاصاً لتحمل عبئ الذين لا ينتجون من السكان، إضافة إلى أن هذه النسبة هي الأكثر تمثيلاً للواقع وبالذات في المجتمعات النامية، حيث تعني هذه النسبة أن الفرد الواحد من قوة العمل يعيل بالمتوسط ٥ أفراد بالإضافة إلى نفسه.

وتقول الدراسة أن ارتفاع نسبة الفقر في اليمن بشكل عام وفي المراكز الحضرية بشكل خاص ينعكس سلباً على وضع المستوطنات البشرية التي يعيش فيها هؤلاء الفقراء ويساعد على تدهور الوضع البيئي والمعيشي فيها، مشيرة إلى أن تلك الأوضاع تتميز بعدم توافر الخدمات الأساسية والضرورية كمياه الشرب النظيفة والكهرباء أو التصريف الصحي بالإضافة إلى تدني الظروف السكنية كارتفاع معدل التزاحم في المسكن أو عدم وجود حمامات أو مطبخ مناسب داخل السكن خاصة عندما يكون السكن مكوناً من غرفة واحدة أو غرفتين ووجود عدد كبير من الأبناء في العائلة.

حيث أن نحو٣٥.٢ % من سكان اليمن يمكنهم الانتفاع بمياه مأمونة. كما أن ٣٦.٦% من المباني تتصل بالكهرباء من الشبكة الحكومية، وجملة المباني المتصلة بخدمات الصرف الصحي لا تتجاوز ٣٨.٢% وفقا لإحصاءات ٢٠٠٤م. اخيرا , يعلق اليمنون آمالهم على خطة البرنامج المرحلي للاستقرار والتنمية للأعوام ( ٢٠١٢م – ٢٠١٤م) التلى اعلنتها حكومة الوفاق مؤخرا والتي تعد خطة تنمية عاجلة ومتوسطة الأجل تستهدف إعادة الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي وتعزيز بناء الدولة إلى جانب عرض ومناقشة التقييم الاقتصادي والاجتماعي المشترك الذي تم إعداده من قبل شركاء التنمية وبتعاون وثيق مع الحكومة . استثمار الزكاة السؤال الذي يطرح نفسه دائما وفي الشهر الفضيل لدى معظم العاطلين عن العمل بشكل خاص هو: هل هناك من يهتم بقضية الفقر فعلا في شهر رمضان أوغيره من أصحاب القرارفي اليمن ؟ يجيب رجل الشارع الذي يبحث عن فرصة عمل قائلا : المؤسف أن "الفقر" لا يكاد يُذكر الا في الخطاب السياسي الدعائي وفي جلسات القات الرمضانية , والمصيبة هنا هو ان الزكاة ذاتها تخضع لعدة جهات تقوم بجمعها .

وفي هذا الصدد هناك ملاحظات يبديها بعض المسئولين على قانون السلطة المحلية الذي لم يتضمن ان تكون هناك هيئة مستقلة تحصل الزكاة وتوصفها .. كما ان هناك علماء يقولون ان النصوص الشرعية يجب ان يكون للزكاة صندوق خاص وطريقة خاصة في التعامل سواء عند الأخذ او عند التصرف فيها حتي تتحقق مقاصد الشريعة الإسلامية التي من اجلها فرضت الزكاة وعلى الدولة ان تستعين بموارد اخرى مثل الضرائب في حين ان هناك من يتخذ هذا عذرا لعدم دفع الزكاة لولي الأمر . أصبحت مقتضيات الحياة اليوم تستدعي ان يكون للزكاة خطط وبرامج وان لايعتمد على إعطاء لقمة العيش ومبالغ مالية في فترات من الزمن خاصة في شهر رمضان والأصل أن تستثمر الزكاة في تشغيل الأيادي العاملة وان يكون لها مشاريع استثمارية خاصة تحرك الأيدي العاملة وتنقلهم من حالة الفقر الى حالة اليسر ومن حالة الاخذ الى حالة العطاء اي من الحالة التي يجب لهم فيها الزكاة الى حالة الوجوب عليهم دفع الزكاة, وهذه من اهم المقاصد والحكم التي تخفى على كثيرا من الناس او قد لاتهتم بها الدولة لتصدق الحكمة الصينية القديمة " لا تعطني سمكه بل علمني كيف اصطاد" . *الاقتصاد اليمني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جعفر الخابوري
المراقب العام
avatar

المساهمات : 560
تاريخ التسجيل : 24/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: فقراء اليمن صايمين طول السنه حتى مايستطيعون يصلحون شاهي   الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 11:52 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iwhxuxh.ba7r.org
 
فقراء اليمن صايمين طول السنه حتى مايستطيعون يصلحون شاهي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة واحد فقير  :: القسم العام :: المنتدى الأول-
انتقل الى: