المنتدي هو مقر جمعية جعفر الخابوري للدفاع عن حقوق الا نسان
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 Statement from the Association of Muslim Scholars on the film abuser of the Prophet peace be upon him and duty towards him

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
avatar

المساهمات : 560
تاريخ التسجيل : 24/09/2011

مُساهمةموضوع: Statement from the Association of Muslim Scholars on the film abuser of the Prophet peace be upon him and duty towards him    الثلاثاء سبتمبر 18, 2012 3:56 pm

Statement from the Association of Muslim Scholars on the film abuser of the Prophet peace be upon him and duty towards him

In the name of God the Merciful

Praise be to God who sent His Messenger with guidance and the religion of truth, to proclaim it over all religion, in spite of the haters, and prayers and peace be upon the Imam of the Messengers, and the leader of the resplendent, our Prophet Muhammad and upon his family and companions and followers either:

Has issued a handful of Copts who Fezthm land of Egypt Valtjioa to America when he abused it to the Prophet of Islam (PBUH), and the slander him, and mayors to distort religion and its teachings, filling lies they know, embodied by some grudges hearts and Mknunat themselves sick, {Hatred has already appeared from their mouths and what their breasts conceal is greater} You have to compare between these fragmentation affected and among the people of a great religion prevents followers of the representation of the prophets, even in order to commend the promise of Alazrae Bmqamanm decent, though exclamation How ridiculous of people claim to follow Jesus, they found mentioned {and promising a Messenger comes from after me, then do not just violation only Bmnesbh of the commanded them hostility! Accuse including accused prophet what them away from his religion, and Okverhm Bashriath though claiming its follow-up, and thank God, who showed what they are who engages well-being or rapprochement with them {as well as separate verses and identify the criminals way}.

And us with this event this Poses:

First: decrease the prophets and their Alazrae of the greatest crimes in Islam, requires Rose does it that he is a Muslim and serving to kill him. And invalidate the era of the one who does that was an infidel, and solves his blood, and requires its war with the ability, and this is no disagreement among Muslims, and implement it to the competent authorities legitimate in each country and not to the general public, which are evil greatest.

Second: the government America should know that it can not shelter and protect from fighting Islam and Muslims, and Atnqs religion, and their Prophet peace be upon him, however you want the world to recognize it as a state of tolerance and freedom {How then}, but is a state crime and protect criminals.

Third: the state America according to the canons of divine and international laws and decisions internationalism, to stop and prosecute offenders referred to, what contained Snaahm of offending religion sacred, and prophet cream, and millions of Muslims, and even offend people and interests if they are wise, and claim freedom proclaimed by Secretary U.S. State (protection for criminals), why did not seek this freedom to speak about the Holocaust alleged (Holocaust), or that the sanctity of the prophets less than sanctity lie Jewish, exaggerated, to be a sword hanging on the necks of the world and protect the Jews and their interests.

Fourth: the Muslims in the East and the West, particularly in America that win to their religion and their Prophet peace be upon him, and it all means feasible legitimate, especially to institute legal proceedings against criminals for insults to their prophet and Muslims in that country, and the inability not does God soul beyond its scope, has been traumatized by Russell God by (Vsberoa lied and traumatized even overtook our victory is no changing the words of God and I have come to you of the story of senders) [cattle: 34]. However, it falls to the Muslim rulers duty largest in the victory of their Prophet, by clicking on the bodies garrison of this fragmentation, and such acts of aggression of institutions and organizations, etc., must also scientists and academies and bodies fatwas that win the prophet statement what should, and do what you can.

Fifth: (not hatred of any people seduce not to Tadloa Be just is nearer to piety) [table: 8], and Justice not to take peaceful identified with the abuser, (not earn all the same except it no bearer of burdens can bear another) [cattle: 164], it is proved his judgment entering the country Testament Islam safely or by an official, or was a resident which Moadea, it is not permissible infringement upon the approval does not appear on the offense, and the young people refer to their scholars to indicate what you should do before embarking on something you do not know its consequences.

VI: What's going incidents of seemingly revenge who harbored abusers must weighing balance law, what was its evil Rajha prevent, and bucking Shara denied, without carrying followed Muslims claimants right project, but better to carry liability denominations, seeking discord, the remnants of systems have their ends, distract attention by the people who want to distract Muslims from the core of their support for the prophet, and their children to their home countries, especially in Egypt, Libya and Tunisia.

Finally Muslims know that God victor's religion, Nasser Nabih, (Those who oppose Allah and His Messenger, they will be in the lowest), (not Allah enough for his Servant), Yes! (We كفيناك scoffers * who adopt, with Allah another god will know * And We know that thy bosom what they say * hymn the praise of thy Lord and be of those who worship * and worship your Lord until comes certainty), and teaches Muslim to one of the greatest supports by Nabih be reconciled to his religion, and calls for a gift, and that need to be enacted, to be thrown Rabbo, and ask God to pain recruited, and shows his party, and humiliates Shirk and his family, and may God bless him on the Seal of the Prophets and the Imam of the Messengers and his family and all his companions.
 
Association of Muslim Scholars

President of the Association of the Secretary-General

Sheikh Haj a Secretary. Dr. Nasser bin Suleiman Age
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iwhxuxh.ba7r.org
جعفر الخابوري
المراقب العام
avatar

المساهمات : 560
تاريخ التسجيل : 24/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: Statement from the Association of Muslim Scholars on the film abuser of the Prophet peace be upon him and duty towards him    الثلاثاء سبتمبر 18, 2012 3:57 pm

بيان من رابطة علماء المسلمين حول الفلم المسيء للنبي صلى الله عليه وسلم والواجب تجاهه

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي أرسل رسولَه بالهدى ودينِ الحقِّ، ليظهره على الدِّين كلِّه رغم أنف الكارهين، والصلاةُ والسلام على إمام المرسلين، وقائدِ الغرِّ المحجلين، نبيِّنا محمدٍ عليه وعلى آله وصحبه والتابعين أما بعد:

فقد أصدرت شرذمة من الأقباط الذين لفظتهم أرض مصر فالتجئوا إلى أمريكا فِلْماً يُسيئون فيه إلى نبيِّ الإسلامِ عليه الصلاةُ والسلام، وذلك بالافتراء عليه، والعَمْدِ إلى تشويه دينِه وتعاليمِه، حشوه بالأكاذيب وهم يعلمون، جسَّدوا فيه بعضَ أحقادِ قلوبهم ومكنونات أنفُسِهم المريضة، {قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ} ولك أن تقارن بين تلك الشِّرذمة الموبوءة وبين أهل دينٍ عظيم يمنَع أتباعُه من تمثيلِ الأنبياء ولو بقصد الإشادة لما يتضمنه من الإزراء بمقامهم الكريم، وإن تعجب فاعجب من قوم يزعمون اتباع المسيح عليه السلام، يجدونه مكتوباً عندهم {وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ}، ثم لا يكتفون في مخالفته إلاّ بِمُناصَبَةِ من أوصاهم به العَداء! يتهمونه بما اتُهِم به نبيهم فما أبعدهم عن دينه، وما أكفرهم بشريعته وإن ادعوا متابعته، والحمد لله الذي أظهر حقيقتهم لمن يرجو خيرهم أو التقاربَ معهم {وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ}.

ولنا مع هذا الحدث هذه الوقفات:

أولاً: تَنَقُّصُ الأنبياءِ والإزراءُ بهم من أعظمِ الجرائم في الإسلام، يوجِب ردَّة فاعلِه إن كان مسلماً ويُقضى بقتله. ويَنْقُضُ عَهدَ فاعله إن كان كافراً، ويُحِلُّ دمَه، ويوجب حربَه مع القدرة عليها، وهذا مما لا خلاف فيه بين المسلمين, وتنفيذ ذلك لجهات الاختصاص الشرعي في كل بلد وليس لعموم الناس, مما تكون مفسدته أعظم.

ثانياً: على حكومة أمريكا أن تعلم أنه لا يمكنها أن تُؤوي وتَحمي من يُحاربُ الإسلامَ والمسلمين، ويَتَنَقَّصُ دِينَهم، ونبيَّهم عليه الصلاة والسلام، ومع ذلك تريد من العالم أن يعترف لها بأنها دولة التسامح والحرية {فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ}, بل هي دولة الإجرام وحماية المجرمين.

ثالثاً: على دولةِ أمريكا وَفقاً للشرائع الربانية والقوانين الدولية والمقررات الأممية، أن توقف وتحاكم المسيئين المشارَ إليهم، لما يتضمنه صنيعُهم من الإساءة إلى دينٍ مُقدَّس، ونبيٍ كريم، وملايين من المسلمين, بل وتسيء إلى شعبها ومصالحها إن كانوا يعقلون, ودعوى الحرية الذي أعلنته وزيرة الخارجية الأمريكية (حماية للمجرمين), لماذا لم تسع هذه الحرية من يتكلم عن محرقة اليهود المزعومة (الهولوكوست), أم أن حرمة الأنبياء أقل من حرمةِ كذبة يهودية, مبالغٌ فيها, لتكون سيفاً مسلطاً على رقاب العالم وحماية لليهود ومصالحهم.

رابعاً: على المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ولاسيما في أمريكا أن ينتصروا لدينهم ونبيهم عليه الصلاة والسلام، وذلك بكافة السبل المستطاعة المشروعة، وبخاصة رفع الدعاوى القانونية ضد المجرمين لإساءتهم لنبيهم وللمسلمين في تلك البلاد, ومن عَجِز فلا يُكلِّف الله نفساً إلاّ وسعها، قد أوذي رسل الله من قبل (فَصَبَرُواْ عَلَى مَا كُذِّبُواْ وَأُوذُواْ حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ وَلَقدْ جَاءكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ) [الأنعام: 34]. بيد أنه يقع على عاتق حكام المسلمين واجب أكبر في الانتصار لنبيهم، بالضغط على الجهات الحامية لهذه الشرذمة، ولمثل هذه الأعمال العدوانية من مؤسسات ومنظمات وغيرها، كما يجب على العلماء والمجامع وهيئات الفتيا أن ينتصروا لنبيهم ببيان ما يجب، وفعل ما يمكن.

خامساً: (وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى) [المائدة: 8]، ومن العدل أن لا نأخذ المُسالم بجريرةِ المُسيء، (وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى) [الأنعام: 164]، فمن ثبت له حكم العهد بدخوله بلد الإسلام بأمانٍ أو طريقٍ رسمي، أو كان مُقيماً فيه موادَعاً، فلا يحل التعدي عليه وذلك ما لم يُظْهِر موافقتهم على جُرمهم, وعلى الشباب الرجوع إلى علمائهم لبيان ما يجب فعله قبل الإقدام على أمر لا تعلم عاقبته.

سادساً: ما يجري من حوادث ظاهرها الانتقام ممن آوى المسيئين يجب وزنها بميزان الشريعة، فما كانت مفسدته راجحة منع، وما خالف الشرع أُنْكِر، دون أن يُحَمَّل تبعتَه المسلمون المطالبون بحقهم المشروع، بل الأجدر بحمل التَّبِعَةِ طوائفُ تبتغي الفتنةَ، من بقايا أنظمةٍ لها مآربها، يصرف الأنظار عنها قومٌ يريدون صرف المسلمين عن لُبِّ نُصرتهم لنبيهم، وبنائهم لدولهم، ولاسيما في مصر وليبيا وتونس.

وأخيراً ليعلم المسلمون أن الله منتصرٌ لدينه، ناصرٌ نبيَّه، (إن الذين يحادون الله ورسوله أولئك في الأذلين)، (أليس الله بكاف عبده)، بلى! (إنا كفيناك المستهزئين * الذين يجعلون مع الله إله آخر فسوف يعلمون * ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون * فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين * واعبد ربك حتى يأتيك اليقين)، وليعلم المسلم أن من أعظم ما ينصر به نبيَّه أن يستقيم على دينِه، وأن يدعو إلى هديِه، وأن يلزم سنَّتَه، إلى أن يلقى ربَّه، هذا والله نسأل أن يعز جنده، ويظهر حزبه، ويذل الشرك وأهله، وصلى الله وسلم على خاتم النبيين وإمام المرسلين وعلى آله وصحابته أجمعين.

رابطة علماء المسلمين

رئيس الرابطة الأمين العام

الشيخ الأمين الحــاج أ.د ناصر بن سليمان العمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iwhxuxh.ba7r.org
 
Statement from the Association of Muslim Scholars on the film abuser of the Prophet peace be upon him and duty towards him
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» 18+ Muslim 12yr Old BUTCHERS Hostage. TruthTube.Tv
» Abréviations Commerciales
» FILM TUNISIEN MOIS 18 ANS
» يوم اليتيم دة مش رجاء ده واجب علينا شارك معنا Orphan Day please Allah Ya Da, is our duty participated with us

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة واحد فقير  :: القسم العام :: المنتدى الأول-
انتقل الى: