المنتدي هو مقر جمعية جعفر الخابوري للدفاع عن حقوق الا نسان
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  دش الارصفة... حمامات سريعة في شوارع بغداد!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
avatar

المساهمات : 560
تاريخ التسجيل : 24/09/2011

مُساهمةموضوع: دش الارصفة... حمامات سريعة في شوارع بغداد!   الخميس أغسطس 02, 2012 2:25 pm

دش الارصفة... حمامات سريعة في شوارع بغداد!



شبكة النبأ: يلهث يعقوب وهو يمسح رأسه بمحرمة صغيرة قبل ان يستسلم لطقس حار يتجاوز الخمسين درجة مئوية ويندس تحت دش عمومي على رصيف وسط بغداد، مصارعا عشرة اشخاص آخرين على الوقوف لاطول فترة ممكنة تحت المياه.

ويقول يعقوب (53 عاما) الذي يعمل حمالا في سوق السنك وقد بدا منهكا "هذا الدش فكرة جيدة". ويضيف "انها فكرة جيدة خصوصا خلال شهر رمضان".

وجرى تطبيق هذه الفكرة بمبادرة من عمار وصديقه محمد، وهما صاحبا محال تجارية في سوق السنك حيث عمدا امام محلاتهما الى تثبيت منظومة بسيطة من الانابيب البلاستيكية لرش المياه فوق رأس من يريد، مجانا.

ويقول عمار يونس (28 عاما) صاحب محال لبيع زيوت المحركات ان "الكثير من المارة يتوقفون لترطيب وجوههم وايديهم خصوصا عندما ترتفع درجات الحرارة في منتصف النهار".

وليست الدشات العمومية وحدها ما يساعد المارة على الخروج وإن قليلا من دائرة الحر، بل تنتشر في بعض شوارع بغداد، وخصوصا امام المقاهي، مراوح كبيرة تنفخ الهواء ورذاذ المياه.

وتتدفق مجموعات من الفتيات والشبان يوميا بعد الافطار الى مستديرة الحرية في منطقة الكرادة حيث تقع محلات لبيع المثلجات، وتجلس تحت مراوح كبيرة لتتمتع برذاذ المياه المنعش.

واغلقت معظم المحال التجارية في بغداد اليوم الخميس ابوابها بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وخلت شوارع المدينة التي يسكنها حوالى ستة ملايين شخص بشكل شبه كامل من الاطفال والنساء.

وفي فرن يبيع خبز "الصمون" العراقي الشهير، يجلس عباس رشك (33 عاما) مع ثلاثة اشخاص آخرين على الارض ويتابعون برنامجا دينيا على شاشة تلفزيون صغير وقد بدت على قمصانهم اثار التعرق الشديد.

ويقول عباس ان "كسب العيش يجبرني على العمل في هذه الحرارة المرتفعة". ويؤكد رشك وهو اب لطفلين ويعمل في هذه المهنة منذ 14 عاما "لا استطيع الصوم من شدة العطش بسبب حرارة الفرن التي هي طبعا اعلى بكثير من حرارة الجو في الخارج".

ودفع ارتفاع درجات الحرارة الحكومة العراقية الى تعطيل الدوام الرسمي في البلاد. وكان العراق قد اعلن للمرة الاولى في اب/اغسطس العام الماضي عن يوم عطلة رسمية بعدما لامست درجات الحرارة ال57 درجة مئوية. بحسب فرانس برس.

وتتجاوز درجات الحرارة حاليا الخمسين درجة مئوية في عموم مناطق العراق، وخصوصا المناطق الوسطى والجنوبية، وحتى منذ ما قبل بداية فصل الصيف الحالي. وبلغت درجة الحرارة 52 درجة مئوية بحسب مصادر متنوعة.

ورغم الاعلان عن العطلة الرسمية، وحدهم رجال الشرطة والجيش يعملون بلا كلل وينشرون حواجزهم الثابتة والمتنقلة في كل شوارع بغداد. ويقول عباس العريف في الجيش وهو يقف عند نقطة تفتيش في ساحة التحرير وسط بغداد "التدريب الذي تلقيناه يساعدنا على تحمل حرارة الجو المرتفعة".

ويعمل عباس كما هو حال اغلب رفاقه 19 ساعة تقريبا في اليوم الواحد، يقضون معظمها تحت الشمس، ومع ذلك فهو صائم عن الطعام والماء مثل اغلب الجنود من حوله.

ويمنح عباس وهو من اهالي البصرة جنوب العراق، اجازة لسبعة ايام بعد كل اسبوعين يقضيها في تنفيذ واجباته.

من جهته، يقول طلال محمد، احد عناصر شرطة المرور، انه يعمل لثماني ساعات يوميا في شوارع بغداد في تدقيق وثائق السيارت على جهاز الكتروني برفقة دورية، مضيفا "واجبنا يحتم علينا مواصلة العمل لفرض القانون والنظام". ويتابع محمد وهو يمسح العرق عن جبينه "لا استطيع الصوم طبعا بسبب حرارة الصيف الملتهبة".

وعلى الرغم من الطقس الحار، يجلس قيس هادي (33 عاما) داخل محله في شارع الجمهورية ويبيع المدافئ التي تعمل على المازوت. ويعترض على قلة المبيع قائلا "لم ابع الا مدفأة واحدة اليوم".

شبكة النبأ المعلوماتية- الأربعاء 1/آب/2012 - 12/رمضان/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iwhxuxh.ba7r.org
 
دش الارصفة... حمامات سريعة في شوارع بغداد!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة واحد فقير  :: القسم العام :: المنتدى الأول-
انتقل الى: