المنتدي هو مقر جمعية جعفر الخابوري للدفاع عن حقوق الا نسان
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لم تعطونا الثقة بعد!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
المراقب العام
avatar

المساهمات : 560
تاريخ التسجيل : 24/09/2011

مُساهمةموضوع: لم تعطونا الثقة بعد!   الثلاثاء يوليو 31, 2012 1:59 pm

لم تعطونا الثقة بعد!

ما ان نذهب الى احد مطاعم الوجبات السريعة، حتى نلاحظ وجود عامل بحريني واحد، أمام 30 عاملاً آسيوياً بالمقابل، ونلاحظ هذه المافيا الآسيوية لا تعطي البحريني الفرصة من أجل التقدّم في العمل، مع العلم بأنّ العمل في المطاعم أو الأماكن الأخرى المماثلة، يعتبر من أدنى الأجور في وطننا.

ومصطلح «أدنى الأجور» نستطيع تعريفه بعدم قدرة العامل أو الموظّف البحريني على فتح بيت، ولا شراء سيّارة ولا تُحقّق أدنى مستويات المعيشة في ظل موجة الغلاء الموجودة في العالم، وبالتالي يتّجه بعض المواطنين الى فتح سجلات تجارية باسم الوالدة أو الوالد أو الأخ... حتى يحاولون المبادرة بالحصول على دخل مرضٍ، يساعدهم على فتح بيت أو حتى يجعلهم قادرين على مساعدة أهلهم.

كان أهل البحرين سابقا يبنون الوطن بسواعدهم، ولم نجد العمالة الأجنبية التي أغلبها من الفئة الآسيوية تحتل مكانتهم بهذه الطريقة، فيكفيك اقتناعا بأنّك تخرج من بيتك في احدى المدن المكتظّة بالسكّان، ومثالا على ذلك للأسف الشديد مدينة الحد، حتى لا تستطيع أن تحصي عدد الهنود والعمالة الآسيوية المتناثرة في الشارع، وبتنا لا نرى وجوداً للثوب والغترة، بل ما نشاهده كل يوم «الإزار» ورائحة «دهن الناريل» و»علج البان» المبصوق في الشارع.

أهكذا نريد أن تتكوّن التركيبة البحرينية؟! أهذه هي مظاهر التحضّر في بلد متقدّم كالبحرين؟! أنقبل بالوظائف الدونية التي لا تفتح بيتا ولا تشبع بطنا؟! أهناك حل لدى وزارة العمل وهيئة تنظيم سوق العمل وفقا للرؤية الاقتصادية 2030م؟!

ضاعت حضارتنا في حضارات الآخرين، فلقد استعمرونا بطريقة غير مباشرة، ولا نستطيع حل المشكلة، التي كانت مشكلة منذ 40 سنة، مع انّها كانت آنذاك لا تزيد نسبة العمالة فيها عن 30 في المئة، فما حالنا اليوم؟! أنقول بأنّ العمالة الأجنبية ارتفعت بنسبة 100 في المئة أم 200 في المئة!

هناك مشكلات كثيرة تطرّق لها الباحثون في مجال العمالة الأجنبية ومساوئها، بيد أنّ الحكومة لم تأخذ برأي هؤلاء الباحثين، حتى تعنى فعليا بحل المشكلة، بل ازدادت هذه الآفة في الآونة الأخيرة، وشكّلت مافيات تناطح المواطن الأصلي في رزقه القليل.

لا تُبنى البحرين ولا تنهض «الاّ» بسواعد أهلها، ولا تتقدّم «الاّ» بعرق جبينهم، فعندما نحرث الأرض، نكون أوّل من يخاف على الثمر، وأوّل من يقطفه، ولكن هيهات النهوض في جوّ مليء بعدم الثقة وتخوين المواطن الأصلي الذي رفع اسم بلده عاليا في يوم ما!

يا سعادة الحكومة الموقّرة، لم تعطونا الثقة بعد، ولا تثقون بأنّ كلامنا صحيح، ولم توقفوا جشع بعض التجّار الذين يُؤْثِرون العمالة الآسيوية على العمالة البحرينية المحلّية، وبالتالي لم نحل المشكلة، بل زدناها وعملنا على اشعال غضب الشارع أكثر، فان لم تكن هناك ثقة من قبلكم لشعبكم، فاعلموا بأنّ هناك ارتداد عكسي على العلاقة المتوتّرة أصلا، فارفعوا الحد الأدنى من أجور العاملين حتى يواكب متطلّبات الناس وشئون حياتهم، وقلّلوا من العمالة الأجنبية السالبة، فهذا هو الخير الذي نطمح له في بلدنا الغالي.


مريم الشروقي

صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3615 - الثلثاء 31 يوليو 2012م الموافق 12 رمضان 1433هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iwhxuxh.ba7r.org
 
لم تعطونا الثقة بعد!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة واحد فقير  :: القسم العام :: المنتدى الأول-
انتقل الى: